Skip to content

أهمّ نصائح ترجمة قوائم الطعام إلى اللغة العربية

ثقافة

أهمّ نصائح ترجمة قوائم الطعام إلى اللغة العربية

قد تبدو ترجمة قوائم الطعام باللغة العربية أمراً في غاية السهولة واليسر للبعض، ولكن بمجرد أن تبدأ في التعامل مع الخصائص المختلفة للبلدان والثقافات، ستجد أن ترجمتها تتطلب عناية واهتمام من نوع خاص.
سنعرض في هذه المدونة بعض المشكلات التي قد تواجهك عند ترجمة قوائم الطعام إلى العربية بما في ذلك الاعتبارات الثقافية، والتحديات اللغوية، وعناصر التنسيق، والتصميم. وسنورد كذلك بعض النصائح التي تَضمن لك ترجمة قوائم الطعام بشكلٍ صحيح واحترافي وملائم للاعتبارات الثقافية. ونوّد التأكيد على أن بعض هذه النصائح قد يختلف حسب المنطقة والجمهور المستهدف، ولكننا سنُركزّ فيما يلي على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA).

الاعتبارات الثقافية

أهمّ نصائح ترجمة قوائم الطعام إلى اللغة العربية
عند ترجمة قوائم الطعام لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، هناك عِدة جوانب يجب التحقق منها أولاً وتأكيدها مع العميل وأهمها هو معرفة ما إذا كانت قائمة الطعام تتضمن أي مشروبات كحولية؛ وذلك لأن المشروبات الكحولية محظورة بموجب الشريعة الإسلامية في بعض بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ويحظر بيعها وتداولها، ومخالفة ذلك قد يُعرِّض المنشأة إلى المسائلة القانونية.

يجب معاينة كل قسم من أقسام قائمة الطعام ومراجعته جيداً من حيث المحتوى والتصميم. لا يمكن افتراض أنه لمجرد أن جزءاً من المحتوى يناسب أحد الأسواق، فإنه سيناسب الأسواق الأخرى، حتى لو كانت في نفس المنطقة.

سوء الفهم

هناك جانب آخر يجب أن تكون على دراية به وهو دورة الاتصال لإتمام طلب تقديم الطعام. على سبيل المثال، قد تبدو دورة الطلب كالتالي: الضيف> النادل)> الطاهي أو طاقم المطبخ وإذا لم يؤخذ هذا الأمر بعين الاعتبار، يمكن بسهولة أن يحدث سوء الفهم.

لتجنب سوء الفهم، يجب أن يأخذ فريق الترجمة بعين الاعتبار المسؤولين في دائرة طلب الطعام وذلك من خلال ترك أسماء الأصناف في قائمة الطعام باللغة الإنجليزية وكتابة نطقها بحروف عربية، بحيث تكون اللغتان جنباً إلى جنب مع ترجمة محتوى ووصف المكونات باللغة العربية. وبذلك، سيتمكن الشخص الذي يطلب أي صنف بقائمة الطعام من فهم وصف الطبق ونطقه بشكل صحيح أمام النادل (مع وجود فرضية كبيرة أنه لا يتحدث اللغة العربية) والذي سيتمكن بعد ذلك من إبلاغ الطلب بدقة إلى طاقم المطبخ.

التنسيق والتصميم

أهمّ نصائح ترجمة قوائم الطعام إلى اللغة العربية
عند تلقي طلب لترجمة قائمة طعام تحتوي على أصناف ليس لها مقابل في اللغة المراد الترجمة إليها، نقترح على العميل تنسيق القائمة بشكلٍ خاص يسمح بإضافة اسم الصنف بلغته الأصلية إلى جانب كتابة نطق الإسم بحروف عربية (أو اللغة الهدف) منعاً لحدوث أي لبس، ويُترجم وصف الأطباق ومكوناتها باللغة المراد الترجمة إليها. وهنا يظهر دور شريك الترجمة الذي يلعب دوراً بالغ الأهمية ليس في ترجمة المحتوى فحسب، بل وفي تقديم أفضل النصائح حول التنسيق النهائي.

 

أهم النصائح لترجمة قوائم الطعام باللغة العربية

• إذا كانت القائمة تحتوي على مشروبات كحولية. عليك التأكد ما إذا كان هذا مخالف قانوناً وفقاً للغة المستهدفة أم لا. إذا لم يكن الأمر كذلك، فستحتاج إلى تحديد ما إذا كان يلزم ترجمتها أو تركها كما هي دون ترجمة بلغتها الأصلية.
• الأرقام والأسعار. هل يجب ترجمة الأرقام؟ تأكّد من أن الأسعار المدرجة بعملة السوق المحلي.
• إذا كانت قائمة الطعام تحتوي على مكونات من لحم الخنزير، فيجب إبلاغ العميل بأن هذا قد لا يكون مقبولاً في البلدان المسلمة. لذا يجب على العميل أن يحذف تلك المكونات من القائمة أو البحث عن مكون بديل.
• تحديد التنسيق النهائي لأسماء الأطباق. هل سيتم كتابة أسماء الأطباق بالإنجليزية مع العربية أم باللغة العربية فقط؟

الخلاصة

قد تبدو ترجمة قوائم الطعام أمراً بسيطاً للغاية، ولكن هناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها قبل البدء؛ إذ يجب تحديد العوامل الثقافية ومُراعاتها لحماية سمعة علامتك التجارية وتجنب التعرض للإجراءات القانونية، مثل ما إذا كان من القانوني إدراج المشروبات الكحولية أو استخدام لحم الخنزير. إذا كانت أبجدية اللغة الأصلية مختلفة عن اللغة العربية، مثل اللغة الإنجليزية، فيجب أن تقرر إذا كان هناك أي جزء من قائمة الطعام يجب تركه بلغته الأصلية وكذلك الأجزاء المطلوب ترجمتها إلى العربية. وفي نهاية الأمر، يجب الانتباه إلى أن الترجمة إلى اللغة العربية التي يتم كتابتها من اليمين لليسار (بشكل مختلف عن اللغة الإنجليزية) قد تؤدي إلى ظهور بعض المشكلات في التصميم والتنسيق النهائي التي يجب معالجتها بشكل إحترافي.